التخطي إلى المحتوى

صحيفة المرصد: دافعت سانّا مارين رئيسة وزراء فنلندا عن نفسها أمام البرلمان الفنلندي، ضد الانتقادات التي تتعرّض لها منذ أسابيع بعد انتشار فيديو لها وهي ترقص بطريقة صاخبة. بالإضافة للعثور على صورة فتاتين عاريتين داخل مكتبها.

وقالت : «أنا من طينة البشر، ويخطر لي أحياناً أن أتوق إلى الفرح، وإلى اللذة والنور بين كل هذا الضباب القاتم».

وطلبت من أنصارها ومواطنيها أن يحكموا عليها بما تقوم به بصفتها رئيسة للحكومة وليس بما تفعله في حياتها وشؤونها الخاصة.

وكانت مارين اعتذرت مطلع هذا الأسبوع بعد أن نشرت إحدى الصحف صورة شبه عارية لاثنتين من المؤثرات على وسائط التواصل الاجتماعي في المقر الرسمي لرئيسة الوزراء.

وبعد أن اعترفت رئيسة الوزراء بأن الأيام الماضية كانت صعبة جداً، قالت «أعتقد أن المواطنين يحاسبون المسؤولين السياسيين على أدائهم في مناصبهم الرسمية وليس على تصرفاتهم في أوقات فراغهم. ولا أرى أي ضير في أن نستمتع برفقة أصدقائنا».

يذكر أن رئيسة الوزراء أجرت تحليل للمخدرات وجاءت النتيجة سلبية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.