التخطي إلى المحتوى

فهد بوهندي (الفجيرة) 

شهدت الأسواق والمراكز التجارية الكبرى في الفجيرة ومدن المنطقة الشرقية خورفكان وكلباء ودبا الحصن، إقبالاً كبيراً من الأسر وأولياء الأمور لشراء احتياجات أبنائهم من المستلزمات الدراسية مع اقتراب العام الدراسي الجديد، حيث تنوعت الجهات المقصودة بين المكتبات ومنافذ بيع الملابس المدرسية وغيرها.
 وقال يوسف يعقوب (ولي أمر): «نحرص على استكمال احتياجات أبنائنا المدرسية من قرطاسية وغيرها وملابس قبل الزحام لاقتراب العام الدراسي الجديد، وقد لاحظنا تفاوت الأسعار بين منافذ البيع، ولكن يستطيع ولي الأمر التغلب على ارتفاع الأسعار، بالتوجه لمنافذ البيع التي لديها عروض واضحة وقوية على المستلزمات المدرسية وهي كثيرة جداً، وملبية لكافة الاحتياجات».
وقالت المواطنة نورة الحمادي: «يعود هذا الإقبال الكبير على شراء المستلزمات المدرسية لحرص الأسرة على انتظام الأبناء بشكل كامل في الدراسة من اليوم الدراسي الأول، ويصعب ذلك في حال وجود نواقص».
وأرى أن الزي المدرسي هو أهم احتياجات الطالب، علما أننا نعاني بهذا الخصوص بسبب النقص في المقاسات المتوفرة في المحلات المحددة، إضافة إلى الزحام الشديد، لذا نرجو من المعنيين زيادة الخيارات أمام ولي الأمر بزيادة الكميات في منافذ البيع وزيادة أعدادها، وعدم تحديدها بمحلات معينة».
 وقال سيف اليماحي: «يجب أن يدرك ولي الأمر أن تأخير تجهيز أبنائه للمدرسة سوف يزيد من الصعوبات أمامه مثل ارتفاع الأسعار ونفاد الكميات، وبعدها سيضطر لشراء المتوفر وبأي سعر، علماً أن التجهيز المسبق يساعد على الاستفادة من أسواقنا المتنوعة، خصوصاً التي تطرح أسعاراً تنافسية، والتي تكون الخيار الأمثل أمام أولياء الأمور في تجنب الغلاء واستغلال بعض الشركات».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.