التخطي إلى المحتوى

أشار وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال، ​فراس أبيض​، إلى أن “المشاكل على موضوع استيراد مستلزمات علاج ​غسيل الكلى​ نقوم بحلها كل شهر بشهر والدليل أن ليس هناك انقطاع”، وأوضح “أننا أمّنا أماكن بديلة لمن يغسل”.

ولفت في حديثٍ لقناة الـ”lbci”، إلى “أننا نعمل على تقوية ​المستشفيات​ الحكومية”، معتبراً أن “القطاع الصحي يدفع ضريبة موضوع ​الطاقة​ والتهريب، وهو ليس مسؤول عنها”. وأكد “أننا نعمل على حلول والقطاع ليس مسؤول عن كل المشاكل، فمثلاً انقطاع ​الأدوية​ عن مرضى ​السرطان​ المسؤول الأساسي عنه هو التمويل، وبدورنا نحاول أن نجد طرق لإيجاد التمويل، وأوجدنا موضوع المكننة لتتبع الدواء”.

وفي سؤال حول منع بعض المستشفيات أهل المرضى من استعمال أدوية أحضروها من الخارج عن طريق شخص مسافر أو غيره، اعتبر الأبيض أن “المستشفيات تطلب التأكد من أن هذه الأدوية غير مزورة وهي تتابع مع الشركات المتخصصة، ونحن لا نلوم المواطن فهو يحاول أن يحل مكان الدولة”. وأردف أن “هدفنا هو إيجاد حلول من دون اللجوء للخارج، عن طريق المكننة وغيرها”.

وشدد وزير الصحة، على “أننا سنعمل على أن تشمل خطة المكننة لتتبع الأدوية كافة أنواع الأدوية في المرحلة اللاحقة”، ولفت إلى “أننا في لبنان لدينا الكثير من المشاكل، لكن الوزارة تعمل بظروف صعبة جداً وبعدد موظفين قليل، وواثق من أننا سنجد حلول ليس فيها أخطاء”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.