التخطي إلى المحتوى

وذكر بيان صادر عن الخارجية المغربية، أن الرباط “قررت عدم المشاركة في قمة (التيكاد) الثامنة” المقرر انعقادها في تونس، بسبب استقبال زعيم البوليساريو.

وأضاف البيان أن تونس “قررت خلافا لموقف اليابان، وفي انتهاك لعملية الإعداد والقواعد المعمول بها، من جانب واحد، دعوة الكيان الانفصالي”.

وأضافت أن “ترحيب رئيس الدولة التونسية بزعيم الميليشيا الانفصالية عمل خطير وغير مسبوق، يجرح بشدة مشاعر الشعب المغربي وقواه الحية”.

وأوضحت الخارجية المغربية أن قرار استدعاء السفير “لا يؤثر بأي شكل من الأشكال على الروابط القوية والمتينة بين الشعبين المغربي والتونسي، اللذين يرتبطان بتاريخ مشترك ومصير مشترك”.

وكان استقبال غالي في إسبانيا من أجل تلقي العلاج، في سنة 2021، قد أثار أزمة دبلوماسية بين الرباط ومدريد.

وانتهت الأزمة بإعلان إسبانيا تأييد مقترح الحكم الذاتي الذي طرحته الرباط، من أجل حل ملف الصحراء المغربية.

وقبل أيام، قال الملك محمد السادس، في خطاب موجه إلى الشعب، إن “الموقف من الصحراء هو النظارة التي تنظر بها المملكة إلى العالم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.