التخطي إلى المحتوى

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– لدى زيارتك للصحراء بعد غروب الشمس، سواء في الصيف أم الشتاء، ستلاحظ أنها باردة جدًا. لكن، إذا كنت تخطّط للبقاء هناك طوال الليل، فمن الأفضل أن تفكر بكيف تُحافظ على دفئك.

في صحراء مدينة سيوة، يقدم المغامر المصري، محمد شاهين، طريقة مكتسبة من البدو، ومستخدمة كثيرًا لتفادي البرد، عبر قناته على موقع “يوتيوب”.

وتعتبر برودة الصحراء أبرز عنصر يجب أن تحمي نفسك منه، خصوصًا أنه قد يكون قاتلًا في بعض الأحيان.

فبعد حرق الخشب، يمكن استخدام ما تبقى من الجمر لفرشه داخل حفرة رملية، ثم ردمها.

وبالتالي، ستتمكّن أخيرًا من النوم فوقها كي تشعر بالدفء (شاهد مقطع الفيديو أعلاه).

ومن المهم جدًا أن تحمي مناطق الصدر، والبطن، والأعضاء الحيوية.

وأوضح شاهين أن كثرة البرد قد تتسبّب بضغط على الكلى وتقلّصها، ما يدفع الإنسان للتبول كثيرًا، وأخيرًا الإصابة بالجفاف.

وبالطبع، هناك مخاطر عديدة يمكن أن تصيب الإنسان جرّاء البرد، أبرزها قضمة الصقيع.

لذلك، احرص على استخدام الأدوات المناسبة لتجنب البرودة، مثل إحضار خيمة، أو بطانيات، أو أي شيء يكون عازلًا للحرارة.

وقبل التخطيط لزيارتك التالية للصحراء، احرص على متابعة الأرصاد الجوية كي تتجنّب أي مشاكل قد تواجهها.

ويمكن أن تؤدي درجة الحرارة المرتفعة إلى ارتفاع نبضات القلب مع انخفاض ضغط الدم، إضافة إلى توسّع الأوعية الدموية.

وتحصل العديد من الوفيات نتيجة عدم التصرف الصحيح خلال فترة الحرارة الشديدة، خصوصًا إذا تاه الشخص بالصحراء لفترة طويلة، وعدم وجود أي موارد من حوله.

وفي المقابل، تحدث السيول عادة خلال فصل الشتاء، ما يجعلها أكثر خطورة من فصل الصيف.

وفي حال كنت لا تملك الخبرة الكافية، من الضروري أن تقصد الصحراء برفقة الأشخاص المناسبين.

وحاول أن تثقّف نفسك حول حياة الصحراء، كي تكون جاهزًا في حال تعرّضت لأي أمر طارئ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.