التخطي إلى المحتوى


تمكن ضباط مباحث أول المنصورة بمديرية أمن الدقهلية، من كشف غموض وملابسات حادث مقتل فتاة بالعقد الرابع من عمرها، والتعدى عليها وسرقتها داخل شقتها، بعد مرور 7 سنوات على ارتكاب الجريمة، حيث كانت القضية قيدت ضد مجهول لعدم التوصل إلى الجناة. 


تلقى اللواء مروان حبيب مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء محمد عبد الهادي مدير مباحث المديرية، بورود معلومات جديدة عن قضية قتل تمت منذ فترة كبيرة لفتاة وتم قيدها ضد مجهول، وعلى الفور تم توجيه المقدم أحمد شبانة رئيس مباحث قسم أول المنصورة، للفحص والتحقيق بالواقعة، وتم تشكيل فريق بحث، وذلك بعد أن شهدت مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية منذ 7 سنوات جريمة قتل بشعة لفتاة عذراء لم يسبق لها الزواج وتبلغ من العمر 37 سنة، بثلاث طعنات بالبطن وضربات بالرأس في المنضدة إلى أن لفظت أنفاسها الأخيرة.


 


وتبين قيام المتهم بالتعدي عليها بعد أن فاضت روحها، وتعود الواقعة ليوم 15 أكتوبر من عام 2015 ، وكشفت التحقيقات حينها بوفاة أسماء أحمد محمد محمد رضوان 37 سنة ربة منزل، ومقيمة في مساكن الجلاء التابعة لقسم أول المنصورة، بعد تعرضها للقتل ب 3 طعنات نافذه بالبطن بسكين، وضربات علي الرأس بالمنضدة، وتعرضت للتعدى وسرقه مدخراتها المالية عقب وفاة والديها.


 


وبعد مرور 7 سنوات تمكن المقدم أحمد شبانة رئيس مباحث قسم أول المنصورة التوصل إلى الجناة، وكشف غموض وملابسات القضية بضبط المتهمان أحمد ع ع 27 سنة عامل بكافيه ومقيم أول المنصورة، وكريم خ ال ع 26 سنة عامل بكافيه ومقيم مدينة طلخا أمام مصنع الكوكاكولا ، وبالتحقيق معهم تبين أن أحدهما نجل عمة المجني عليها، واتفق مع المتهم الأول على التخلص منها مقابل مبلغ مالي ، وانتظر المتهم أعلي سطح منزل المجني عليها ، وبمجرد وصولها إلى شقتها السكنية ، قام بمهاجمتها ودفعها داخل المنزل وعندما حاولت الصراخ قام بكتم أنفاسها ، وتسديد الطعنات لها ، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة ، واعترف بقيامه بالتعدى عليها عقب وفاتها ، وتم تحرير المحضر  رقم 2330 جنايات القسم لسنة 2015 ، وتم اعادة فتح التحقيق في القضية مرة أخري ، وبالعرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيقات ، قررت حبس المتهمين.


 


 


 


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.