التخطي إلى المحتوى

صدر الصورة، Getty Images

يعقد قادة أكثر من 40 دولة أوروبية محادثات تاريخية للمرة الأولى، في العاصمة التشيكية براغ، في إطار “المجموعة السياسية الأوروبية”، وهي تجمع جديد يهدف لعزل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أطلق فكرة التجمّع في أيار/مايو الماضي إنه “يشكل رسالة عن وحدة أوروبا”.

وانضمت رئيسة الوزراء ليز تراس لقادة من الاتحاد الأوروبي وتركيا والنرويج والبلقان، بينما تحدث الرئيس الأوكراني عبر رابط فيديو.

ورحب المستشار الألماني أولاف شولتس بـ “ابتكار عظيم”، واعتبره بدوره جيداً “للسلام” و”الأمن” و “التنمية الاقتصادية”. وقال إن جميع الدول التي حضرت القمة كانت تعلم أن حرب روسيا تشكل “انتهاكاً وحشياً للأمن ونظام السلام الذي شهدناه في أوروبا على مدى العقود الأخيرة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *