التخطي إلى المحتوى

ت + ت – الحجم الطبيعي

استيقظت طفة تبلغ من العمر ثلاث سنوات في جنازتها – بعد أن قال الأطباء إنها ماتت بسبب عسر في المعدة.

وتم الإعلان عن وفاة  الطفلة المكسيكية كاميلا روكسانا مارتينيز ميندوزا ، بعد أن أخطأ الأطباء في تشخيصها في المرة الأولى ليتفاجأ الجميع باستيقاظ الطفلة في جنازتها.

وأعيدت الطفلة  إلى المستشفى حيث ماتت بشكل مأساوي – “للمرة الثانية”.

وبحسب صحيفة ميرور فقد وقعت الحادثة في مستشفى ساليناس دي هيلدالجو المجتمعي في ولاية سان لويس بوتوسي بوسط المكسيك.

وقالت والدة كاميلا ، ماري جين ميندوزا ، إن الطفلة البالغة من العمر ثلاث سنوات كانت تتقيأ وتعاني من آلام في المعدة بالإضافة إلى الحمى، حيث تم اصطحابها إلى طبيب أطفال في مدينة فيلا دي راموس ، التي تقع شمال غرب سان لويس بوتوسي ، مسقط رأس العائلة، وتم علاجها من الجفاف ووصف لها الباراسيتامول.

وقالت مندوزا: “أرادوا توصيلها بالتقطير الوريدي ، استغرقوا وقتًا طويلاً لتوصيلها بالأكسجين ، ولم يتمكنوا من فعل ذلك لأنهم لم يتمكنوا من العثور على عروقها ، وأخيراً تمكنت ممرضة من ذلك”.

وبعد ساعات ، عندما لاحظ والدا كاميلا تدهور حالتها الصحية ، أعاداها إلى المستشفى حيث تم إدخالها بين الساعة 9 مساءً و 10 مساءً قبل إعلان وفاتها.

وكشفت مندوزا أنها في اليوم التالي ، أثناء جنازة ابنتها ، لاحظت ضباباً  على اللوح الزجاجي في نعش كاميلا، ولكن الحاضرين في الجنازة أبلغوا  المرأة بأنها كانت تُهلوس ، الأمر الذي منعها من فتح التابوت.

وعلى الرغم من ذلك ، لاحظت جدة الطفلة أن عيون كاميلا كانت تتحرك بينما شرع أفراد الأسرة في فحص نبضها ، ليتفاجأ الجميع أنها على قيد الحياة، ثم نُقلت كاميلا إلى المستشفى حيث أعلنت وفاتها للمرة الثانية بسبب وذمة دماغية وفشل غذائي.

ووفقًا للمدعي العام المكسيكي ، خوسيه لويس رويز ، فإن القضية قيد التحقيق وجار تشريح الجثة .

طباعة
Email




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.