التخطي إلى المحتوى

  • كاث باوند
  • بي بي سي كالتشر

صدر الصورة، Nils Harmann/Collection Cartier

التعليق على الصورة،

تصميم للوي كارتييه من عام 1922 يظهر فيه تأثير الفن الإٍسلامي

يكشف معرض “كارتييه والفن الإسلامي: البحث عن الحداثة”، الذي استضافه “متحف دالاس للفن” حديثاً، بعد عرض ناجح في “متحف الفنون الزخرفية” في باريس، كيف تحوّلت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكارتييه، لخلق جماليات حداثية رائدة، في مجال المجوهرات الراقية، مطلع القرن العشرين.

وتعدّ تصاميم كارتييه جزءاً من علاقة امتدت لقرون بين الفنانين الأوربيين والفن الإسلامي. علاقة يصفها مدير “متحف الفنون الزخرفية” أوليفييه غابي، في كتيب المعرض، بأنها لطالما كانت “سياسية بامتياز”، مع “مزيج من الافتتان والعنف والسيطرة”.

على الرغم من أن التجار والدبلوماسيين كانوا لعدة قرون الأوروبيين الوحيدين القادرين على زيارة إمبراطوريات الشرق الأوسط، إلا أن حلول الحقبة الاستعمارية وتزايد النفوذ الغربي في المنطقة، حملا انفتاحاً على فرص السفر في مطلع القرن التاسع عشر، مع توافد سيل من فناني أمريكا الشمالية وأوروبا على القسطنطينية (إسطنبول الحديثة) والقدس والقاهرة ومراكش.

دمجت اللوحات التي ابتكرها أولئك الفنانون، الخيال بالواقع، خصوصاً عند رسم الحرملك، الفضاء الذي محظوراً على الرجال، فصورت النساء من أهل البلد، بوصفهنّ الآخر الغريب، ما عكس إحساساً بالتفوق الغربي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *