التخطي إلى المحتوى


طلب كبار مستشارى القصر الملكى البريطانية من وليام وكيت ميدلتون، أمير وأميرة ويلز، النظر فى السماح للأمير جورج، بحضور الجنازة الرسمية للملكة إليزابيث الثانية، غدًا الاثنين، بسبب الرسالة الرمزية القوية التي سترسلها هذه المشاركة، وفقا لما نشرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.


وفي سن التاسعة، أصبح الأمير جورج، الآن، الثانى في ترتيب ولاية العرش، ومع وضع هذا فى الاعتبار، اقترح المساعدون أنه سيكون من الجيد للجمهور رؤية الأمير الشاب، وهو مستقبل النظام الملكى.


الامير جورج والملكة اليزابيث – ارشيفية


وقال أحد المطلعين: “رجال البلاط حريصون على أن يكون الأمير جورج في الجنازة بشكل ما، حتى لو كان ذلك فقط لطمأنة الأمة بنظام الخلافة “، وأضاف مصدر آخر بالقصر: “إن الأمر قيد المناقشة حاليًا، ولم يتم اتخاذ أي قرار بعد”، حيث لم يظهر أطفال أمير وأميرة ويلز في الأماكن العامة بعد منذ الإعلان عن وفاة الملكة يوم الخميس 8 سبتمبر.



كان اثنان من أحفاد الملكة الراحلة الآخرين، ميا ولينا تيندال، في وستمنستر هول، يوم الجمعة، كانوا في المعرض مع والديهم زارا ومايك تيندال، حيث أخذت جدتهم الأميرة آن، مكانها إلى جانب إخوتها الثلاثة في وقفة صامتة بجانب نعش الملكة.


لم يكن هناك ما يشير إلى وجود جورج أو شارلوت أو لويس في الوقفة الاحتجاجية الليلة الماضية من قبل أحفاد الملكة – وقد يكون لدى أمير ويلز سبب وجيه للنظر فيما إذا كانت اقتراحات الحاشية لإشراك طفل يبلغ من العمر تسع سنوات في جنازة الغد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *